سطات..النفايات تغرق حي ميمونة والإحياء المجاورة بسبب صغر حاويات القمامة

سطات..النفايات تغرق حي ميمونة والإحياء المجاورة بسبب صغر حاويات القمامة

ينتقد سكان حي نورة وبلوك ميمونة وشارع عبد الكريم حي ميمونة النفايات المكدسة بجوار صناديق القمامة الصغيرة بعدما  امتلأت عن أخرها،  وذلك بالقرب من الممر السككي الرابط بين حي ميمونة وحي سيدي بوعبيد.

وأشار السكان إلى أن حجم الحاويات صغير ولا يتناسب مع كميّة المخلفات التي يتخلص منها الساكنة،كما أشاروا إلى ضعف أداء الشركة المكلفة بتدبير قطاع النظافة بهذه المناطق، وأضافوا أن تراكم القمامة يؤدي إلىانتشار الروائح الكريهة والحشرات في محيط هذه الحاويات فضلا عمّا تنشره من أمراض بين سكانالمناطق القريبة منهاو تشويه المنظر العام، كما استغربوا صمت المسؤولين بالجماعة والساهرين على الشأن المحلي.

وأضافوا أن الشركة المكلفة بتدبير قطاع النظافة عجزت عن الالتزام بتعهداتها المنصوص عليها في دفتر التحملات و التي تكلف مجلس بلدية سطات غلافا ماليا ضخما يفوق مليار و نصف مليار سنتيم سنويا تقتطع من جيوب و ضرائب الساكنة السطاتية دون أن يلمس السكان نظافة حقيقية و بيئة نقية في مدينتهم.

فالشركة المكلفة بالقطاع تقوم بعدد من الأنشطة والمسابقات البيئية مثل أنظف حي والاحتفاء بالجمعيات البيئية، فإنها لا تؤدي واجبها المتفق عليه ألا وهو السهر على نظافة المدينة، وفق شروط محددة، الشيء الذي يؤدي إلى تهديد البيئة وهو ما يتنافى والأنشطة والمسابقات التي تقوم بها.