المضيق.. وفاة شابة احتجزها والدها سبع سنوات

أفادت مصادر اعلامية، ان شابة كانت محتجزة بغرفة بمنزل الأسرة، بضواحي المضيق،فارقت الحياة قبل يومين بعد معاناة بقسم الإنعاش بالمستشفى الجهوي بتطوان، بعد أن مكثت به عشرة أيام تحت الرعاية الطبية، بعد تدهور حالتها الصحية على اثر احتجازها بمنزل عائلتها من طرف والدها لمدة سبع سنوات.

 وحسب المصادر ذاتها، فالفتاة "خ د" كانت تعاني من خلل عقلي، مما دفع والدها إلى احتجازها في غرفة بمنزلهم ضواحي المضيق، دون تمكينها من العلاج والنظافة وفق ما كشف عنه مقربين من عائلتها.

 واضافت ذات المصادر، ان عامل اقليم المضيق  بعد أن وصل إلى علمه حالة الشابة تدخل بشكل شخصي، وتم نقل الفتاة إلى مستشفى الأمراض العقلية والنفسية، من أجل متابعة حصص علاجها تحت نفقته، لكن تدهور حالتها الصحية، عجل بنقلها بشكل مستعجل إلى قسم الإنعاش بالمستشفى الجهوي بتطوان، التي وافتها المنية به، تاركة خلفها ذكريات سيئة عن سنوات احتجازها بمنزلها دون علاج أو عناية.