هذه هي التهم التي يواجه “مول الكاسكيطة”

في اخر تطورات ملف "مول كاسكيطة" تم اليوم الاربعاء الاستماع الى المتهمة الرابعة وهي ام "مول كاسكيطة" ابتدائيا كما تم الاستماع الى المطالبين بالحق المدني، 

وإجراء مواجهة بين المتهمين والمطالبين بالحق المدني بحضور دفاعهم، وحدد قاضي التحقيق الاربعاء المقبل من اجل استكمال التحقيق معهم واستدعاء الشهود وزوجة "مول كاسكيطة" من اجل الاستماع اليهم، وقد شهدت جلسة التحقيق اليوم إنزال امني مكثف وحضور عدد من ممثلي وسائل الإعلام الورقية والالكترونية.

وكان قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية سطات، يوم الأربعاء 18 يناير ، قد امر بايداع "البودكاست" الشهير ب"مول الكاسكيطة" وشاب أخر بالسجن الفلاحي عين علي مومن بالمدينة، فيما تم وضع شابة تحت المراقبة القضائية بإغلاق الحدود في وجهها وسحب جواز سفرها.

وكان وكيل الملك لدى ابتدائية سطات، قد التمس التحقيق مع المعني بالأمر الأول من اجل النصب والتحريض على الدعارة ونشر صور إباحية تستغل في التحريض على الدعارة بأي وجه من الوجوه إلى أنظار العموم والحصول على مبلغ من المال بواسطة التهديد بإفشاء ونسبة أمور شائنة والهجوم على مسكن الغير ليلا، ومتابعة الشاب"ا ا" من اجل المشاركة في النصب والمشاركة في نشر صور إباحية، ومتابعة صديقته"ط" من اجل المشاركة في النصب والخيانة الزوجية.

وكانت الشرطة القضائية لمدينة سطات، قد قامت بإحالة "البودكاست" وشاب وشابة على النيابة العامة التي قررت متابعته في حالة اعتقال بعد الاستماع إليه والى باقي المتهمين كما تم الاستماع إلى ثلاثة فتيات من مدينة طنجة تقدمن بشكايات ضد المتهم الأول.

واشارت مصادر، الى أن "مول الكاسكيطة" أفصح عن واقعة احتجازه بمدينة طنجة في "فيديو" عرف انتشارا واسعا، واتهم من خلال مجموعة من النساء باحتجازه.

وكانت زوجة "مول كاسكيطة" في تصريحها لعدد من المواقع الالكترونية اكدت على ان زوجها بريء من التهم التي يتم تداولها، وان شريك حياتها واب طفليها لم ينصب على احد، وطلب ان يتم انصافه من طرف العدالة.