ليلة خمرية تنتهي بفتاة في قعر البئر بسطات

تباشر عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي بسطات أبحاثها، بسبب العثور على جثة شابة في عقدها الثاني  ببئر متواجد بدوار الصواكة التابعة لجماعة سيدي العايدي قيادة المزامزة إقليم سطات.

وحسب مصادر، فان شابين ينحدران من الدوار المذكور كانا برفقة الفتاة"ن ه" البالغة من العمر حوالي 27 سنة، وتقطن ببرشيد حيث تشتغل كنادلة بإحدى المقاهي مطلقة وأم لطفلين(ذكر وأنثى)، و التي عثر عليها بالبئر المذكور، في جلسة خمرية، بذات الدوار، خلال الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة 16 يوليوز قبل أن ينتهي بها المطاف بقعر البئر.

وحسب المصادر ذاتها، فان عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بسطات تم إشعار بوجود جثة فتاة في قعر البئر من طرف السلطة التي تم تبليغها بالحادث من طرف مالك البقعة الأرضية التي يتواجد بها البئر والذي اشعر بوجود الجثة من طرف مرافقي الضحية احدهما يعتبر خليلها.

وأضافت المصادر نفسها، أن عناصر الدرك الملكي انتقلت إلى مكان الحادث حيث تم القيام بإجراء معاينة  وفتح بحث قضائي في الأمر، فيما عملت عناصر الوقاية المدنية على انتشال الضحية من البئر، ليتم نقل الجثة إلى مستودع الأموات من اجل التشريح الطبي لمعرفة أسباب وملابسات الحادث بتعليمات من النيابة العامة لدى استئنافية سطات.

الأبحاث والتحريات قادت المحققين في وقت قياسي إلى تحديد هوية خليل الضحية، والذين تم التوصل إلى هاتفه، ليتم الاتصال به وإقناعه بتسليم نفسه إلى مصلحة الدرك، فعمل على تسليم نفسه عصر نفس اليوم، فيما لازال البحث جاريا عن رفيقه، بين المتهم"ه م" يبلغ من العمر حوالي 30 سنة وهو من أبناء الدوار حيث عثر على الجثة وهو من ذوي السوابق حول الاتجار في ماء الحياة، فقد تم وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية في انتظار تعميق البحث معه وإحالته على أنظار النيابة العامة المختصة لتتخذ في حقه المتعين.