فضيحة أخلاقية جديدة بطلها أستاذ جامعي وطالبة بتازة

اهتزت مدينة تازة، خلال الأسبوع الجاري، على وقع فضيحة أخلاقية مدوية بطلها أستاذ جامعي وطالبة تتابع دراستها بسلك الماستر، ظهرا في مقطع فيديو تناقله الطلبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي ظهرا خلاله في مشهد إباحي مشين داخل مكتبة الكلية المتعددة لتخصصات.

وحسب مصادر محلية فإن هذا الفيديو أثار استياء الطلبة، بعد أن تناقلوا فيما بينهم أنباء تفيد بأن هذا الأستاذ مارس الجنس مع طالبته حتى يمكنها من بعض النقاط التي ستمنحها نقطة عالية في شهادة الماستر.

وتقول ذات المصادر إن الفضيحة وقعت داخل مكتبة الكلية المتعددة التخصصات بتازة، وأن شخصا مجهولا كان يراقب ما يجري عن كثب قام بتصوير الشريط دون أن يشعر به لا الأستاذ الجامعي ولا طالبته المنبطحة على بطنها.
وأضافت المصادر ذاتها أن الأستاذ الجامعي المتورط في هذه الفضيحة ضبط في مواقف مماثلة رفقة إحدى الطالبات بداخل الكلية سنة 2013، كما ضبطته الشرطة القضائية داخل شقة كان يكتريها رفقة إحدى الطالبات.

و حسب المصادر ذاتها، فانه ينتظر أن تدخل رئاسة جامعة محمد بنعبد الله بفاس، على خط القضية التي هزت الجسم الطلابي والإداري، مع العلم أن الكلية متعددة الاختصاصات بتازة تقع تحت نفوذ جامعة فاس.