سطات: محاكمة متهم باختطاف أنثى واغتصابها واحتجازها

أصدر قاضي التحقيق بالغرفة الثانية بمحكمة الاستئناف بمدينة سطات، أخيرا، أمرا بمتابعة متهم بالاختطاف بواسطة ناقلة والاغتصاب والاحتجاز والهجوم على مسكن الغير والضرب والجرح، وإحالته على غرفة الجنايات درجة أولى لمحاكمته طبقا للقانون.

وكان الوكيل العام للملك التمس إجراء تحقيق في مواجهة المسمى"ع م" في إطار الجناية الاختطاف بواسطة ناقلة والاغتصاب والهجوم على مسكن الغير والضرب والجرح والاحتجاز، بعد اطلاعه على محاضر الضابطة القضائية لمركز الدرك الملكي بالكارة التابع لسرية برشيد، والتي يستفاد منها أن عناصر الضابطة تمكنت من إيقاف شخصين"ر ل"و"ن ع" على متن سيارة من نوع "ميرسدس" وهما في حالة سكر وبالمقاعد الخلفية تجلس سيدة"ا ع" التي كانت تبكي وحالتها النفسية مهتزة وسيق الجميع إلى المركز قصد البحث.

واستهلت الضابطة القضائية بحثها بالاستماع إلى المشتكية"ا ع" فصرحت انه بتاريخ الحادث حوالي الساعة العاشرة ليلا كانت تتواجد بمنزلها فطرق عليها الباب المسمى"ن ع" ولما خرجت عنده أمسكها من عنقها وقام بسحبها بمساعدة صديقه"ع م" وتمكنا من أخذها بالقوة على متن سيارة كان يتولى قيادتها الأول وتوجها بها إلى ضيعة فلاحية وبعد إنزالها من السيارة  بالقوة وطلب منها"ع م" ممارسة الجنس وعندما رفضت قام بضربها على مستوى انفها فسقطت أرضا ليقوم بنزع ملابسها وممارسة الجنس عليها بالقوة، وبعد انتهائه اركباها السيارة بعدما عرضها للضرب وعاد إلى الكارة، وهناك نزل المتهم"ع م"فحين بقيت مع"ن ع" في السيارة يتجولان وبمنطقة معزولة مارس معها الجنس بالقوة ثم رجع إلى الكارة وفي طريقهما صادفا"ر ل" الذي ركب معهما وعلى مستوى السوق الأسبوعي تم إيقافهم من طرف دورية للدرك الملكي.

خلال الاستماع إلى "ن ع" جاءت تصريحاته مطابقة لتصريحات الضحية، وعند الاستماع إلى المتهم "ع م" أكد نفس التصريح الذي أدلى بها"ن ع".

واستنطق قاضي التحقيق المتهم ابتدائيا وتفصيليا، فأنكر ما نسب إليه وعرض عليه اعترافه التمهيدي فأنكره، وعند الاستماع إلى الشاهدة"ا ع" جاءت تصريحاتها مطابقة لتصريحاتها خلال البحث التمهيدي، وقد تم إجراء مواجهة بينهما فتمسك كل واحد منهما بأقواله.