ساكنة مدينة سطات تعبر عن فرحتها بتاهل اسود الاطلس

تأهل المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم إلى دور ربع نهائي كأس الأمم الافريقية، عقب فوزه بهدف لصفر،

 أمام منتخب الكوت ديفوار، برسم الجولة الثالثة، ادخل الفرحة والبهجة  الى نفوس المغاربةالذين اشتاقوا إلى انتصارات "الأسود"، بعد أن خفت زئيرها منذ أن بلغ المنتخب مقابلة النهاية لإقصائيات كأس إفريقيا للأمم سنة 2004 التي انهزموا فيها، بإشراف الإطار الوطني بادو الزاكي، أمام الفريق التونسي، ليستشرف المنتخب دور ربع النهاية بكثير من التفاؤل.

فبعدما سجل اللاعب رشيد العليوي هدف الذي ، حتى قام مشجعين الذين يتابعون المباراة باحد المقاهي بمدينة سطات باشعال الشموع و رفع الاعلام الوطنية واخذوا يهتفون ويهللون من فرحتهم بزعزعة مرمى "الافيال".

بعد الصافرة الأخيرة الذي أنهى بها الحكم المباراة التي جمعت المنتخب المغربي بنظيرهالكوت الديفواري امتلئت اغلب شوارع وازقة مدينة سطات حيث صبت جلها بالشارع الرئيسي للمدينة نحو مدارة العود التي شهدت حشدا كبيرا من ساكنة المدينة من جميع الشرائح رجالا واطفالا ونساءا وعائلات حاملين الاعلام الوطنية وصور بعض اللاعبين وهم يهتفون ويهللون لإنجاز “الأسود” الذي غاب طويلا، وتحقق، أخيرا، بعد أزيد من 13 سنة معبرين بها على مدى فرحتهم بالفوز والتأهل  الذي حققه الاسود.