دراسة مخطط عمل برنامج التعاون بين أكاديمية جهة طنجة تطوان الحسيمة واليونيسيف

شكل تقديم خلاصات وتوصيات عمل الفريق التقني لتدبير مشروع التعاون بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة- تطوان-الحسيمة ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، محور اجتماع احتضنه مقر الأكاديمية مؤخرا.

وأشار بلاغ للأكاديمية إلى أن مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، السيد محمد عواج، أكد في كلمة بالمناسبة، على أهمية ترصيد المكتسبات التي حققتها الأكاديمية وكذا برنامج اليونيسيف في العديد من العمليات والمشاريع، سواء على الصعيد الجهوي أو الوطني، داعيا إلى اغتنام الفرصة لتطوير الشراكات وإعطائها نفسا جديدا مما سيؤدي إلى الارتقاء بالمنظومة التعليمية إلى مستوى تطلعات جلالة الملك.

من جهته ذكر رشيد طالب، عن مديرية التعاون والارتقاء بالتعليم المدرسي الخصوصي بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، بأهمية هذا اللقاء الذي يأتي لمواكبة الاجتماع الخاص بفريق القيادة الجهوي، مثمنا شراكة الوزارة مع منظمة اليونيسيف، وواصفا إياها بالاستراتيجية والمقننة والمهيكلة بشكل يبعث على الارتياح.

أما السيدة، ريجينا دي دومينيسيس، ممثلة اليونيسيف بالرباط، فقد أشارت إلى أهمية هذا اللقاء الذي يهدف إلى وضع وتثبيت مجموعة من العمليات الموجهة للتلميذ، مذكرة بأهم أهداف منظمة اليونيسيف عبر العالم، وكذا الخصوصيات التي تتميز بها مختلف العمليات من حيث توجهيها نحو المتعلم مباشرة على المستوى المحلي، مطالبة بضرورة الاهتمام بالطفل كمحور أساسي في العمل الميداني اليومي.

وتميز اللقاء بتقديم عروض أعطت لمحة موجزة عن البرنامج المشترك بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني ومنظمة اليونيسيف ومجال تدخلها، وكذا دليل العمليات الخاصة القانونية والإدارية والإجرائية، بما فيها الإطار الإجرائي والمالي، بالإضافة إلى التعريف بالمجالات الاستراتيجية للتعاون بين الأكاديمية واليونيسيف، ووضع اللمسات الأخيرة للتعاون الاستراتيجي المشترك.

واختتم اللقاء، الذي شارك فيه رؤساء الأقسام والمصالح بالأكاديمية، والمديرون الإقليميون، ورؤساء مصالح الحياة المدرسية ومجموعة من الفاعلين التربويين بالجهة، بعرض برنامج تعليم يونيسيف 2017-2021، ومخطط برنامج التعاون والتوجهات الإستراتيجية للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين للجهة بالإضافة إلى مناقشة المحاور الإستراتيجية للتعاون.