الشرطة الولائية بسطات فككت عصابة إجرامية خطيرة روعت إقليم برشيد والنواحي

تمكنت عناصر الشرطة القضائية الولائية بسطات، اليوم الخميس، من تفكيك عصابة إجرامية خطيرة تستعين بالكلاب المدربة والأسلحة البيضاء، كل أفرادها مبحوث عنهم وطنيا من اجل الاتجار في المخدرات و بعضهم مبحوث عنهم أيضا في قضية جنائية، و أحدهم صادرة في حقه 20 مذكرة بحث وطنية.

  

وقد جاء توقيف أفراد هاته العصابة في إطار حملة تمشيطة واسعة تقودها المصلحة المذكورة، وقد شملت الحملة مدينة برشيد والنواحي، وركزت على مروجي الأقراص المهلوسة ومختلف أنواع المخدرات والخمور. العناصر الأمنية بالمصلحة المذكورة قامت في البداية بتوقيف عنصرين من أفراد هاته العصابة وخلال البحث معهما تم التعرف على عنصرين آخرين، واللذين تم توقيفهما خلال تواجدهما عند "مكانيكي" ببرشيد وهما بصدد اخذ سيارة رباعية الدفع من نوع"توارك"، تم بداءت سلسلة التوقيفات حيث وصل عدد الموقوفين 8 أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 20 و50 سنة وينحدرون من دوار الدرارنة التابع لجماعة سيدي المكي إقليم برشيد والنواحي، كما تم توقيف ميكانيكي وصاحب محطة بنزين اللذين تم الاستماع إليهما وإخلاء سبيلهم

الحملة ركزت على خطة محكمة ومضبوطة تحت إشراف ولاية الأمن بسطات وبتعليمات من المديرية العامة للأمن الوطني، أثمرت عن تفكيك عصابة إجرامية وصفت بالخطيرة، وحجز 3 سيارات الأولى رباعية الدفع من نوع"توارك" والثانية والثالثة من نوع"زيبرا" ومبلغ مالي قدر بحوالي 4 ألف درهم و700 قرص مهلوس وما يقارب 2 كيلو غرام من مخدر الشيرا و17 كيلو غرام مسحوق التبغ "طابا" و100 كيلو غرام من القنب الهندي"الكيف" و100 لتر من ماء الحياة وكمية مهمة من قنينات الخمور وقنينتين من "الكريموجين" و10 مديات من الحجم الكبير و7 مديات من الحجم الصغير وسيفان و12 هاتف محمول.

المتهمون الثمانية تم وضعهم تحت تدابير الحراسة النظرية بتعليمات من النيابة العامة المختصة، في انتظار استكمال البحث معهم وإحالتهم على العدالة لتتخذ في حقهم المتعين.