التدخل الاستباقي للجهات المختصة بسطات حال دون تكرار فوضى كيسر

شهد السوق الأسبوعي للماشية والدواب بمدينة سطات صباح اليوم السبت 7 يناير، إنزال مكثف لمختلف السلطات الأمنية والمحلية، من اجل السهر على ضمان الأمن والأمان بالسوق المذكور وخوفا من تكرر حادث السوق الأسبوعي لجماعة كيسر.

الساعة تشير إلى حوالي الثالثة صباحا، حضر المسؤولين الأمنيين بمختلف رتبهم ورئيس الشؤون العامة  بعمالة إقليم سطات والخليفة الأول لعامل الإقليم وقائد المنطقة والقوات المساعدة، إلى السوق الأسبوعي من اجل تأمينه ومنع حدوث أي فوضى، فتجار السوق المذكور، احتجوا بدورهم على تسعيرة الرسوم الجبائية، ورفضوا أدائها وعملوا على عرض بضاعتهم خارج أسوار السوق ليحتلوا المساحات والرصيف المحيط به المتواجدة بالحي الصناعي وامام المعهد التطبيقي للتكنولوجيا فيما السوق ضل فارغا، يتدخل رجال الأمن والسلطات المتواجدة في حوار مع المقاول الذي يدبر السوق الأسبوعي، ليتم إقناعه بالابتعاد عن السوق رفقة عماله، مما حال دون اندلاع الفوضى.

وما تجدر الإشارة إلى أن عناصر الأمن ظلوا مرابطين بالسوق فيما والي الأمن والمسؤولين ظلوا يتابعوا الوضع عن كثب، إلى غاية أن انفض السوق بسلام دون أحداث فوضى.

ويبدوا أن عدوى الفوضى والاحتجاج على التسعيرة انتقلت من السوق الأسبوعي كيسر إلى باقي السوق الأسبوعي بسطات، الأمر الذي يتطلب تدخل الجهات المختصة من اجل امتصاص الغضب ووضع حد لهذه الفوضى التي من المحتمل أن تنتقل إلى باقي الأسواق الأسبوعية.