استنفار امني بسبب حريق باصلاحية عكاشة ومحاولة فرار السجناء

اهتزت اصلاحية عكاشة على وقع  انفجار سمع ذويه قبل قليل بالتحديد في الجناح الخاص بالإصلاحية الذي يعرف وجود المئات من السجناء القاصرين،  مما تسبب في اندلع  حريق مهول قبل أكثر من نصف ساعة.

 وتجدر الإشارة إلى أن أربعة سجناء قاصرين معتقلين بإصلاحية سجن عكاشة هم من تورطوا في اندلاع هذه الفوضى عقب إضرامهم النار داخل إحدى القاعات، والذين تم اعتقلهم ونقلهم إلى سجن عكاشة الرئيسي من أجل التحقيق معهم،  فيما الشرطة العلمية قامت بتحقيق للكشف عن الأسباب الحقيقة الكامنة وراء هذا الحريق.

 وحسب مصدر، فإنه ومباشرة بعد سماع ذوي هذا الانفجار تصاعد دخان كثيف من قلب اصلاحية عكاشة، موضحا أن هذا الأخير يعرف استنفارا أمنيا كبيرا ووجود عدد كبير من رجال الوقاية المدنية.

وقد خلف هذا الحريق في حصيلته الأولية إلى حدود اللحظة إصابة14 سجين بحروق متفاوتة الخطورة.

وأضاف المصدر، أن شرطيا برتبة عالية أصيب على مستوى اليد باصلاحية عكاشة خلال قيامه بواجبه في منع بعض السجناء الراغبين في استغلال الحريق الذي اندلع داخل اصلاحية عكاشة من أجل الفرار، والذي تم نقله الى مستشفى محمد الخامس بالحي المحمدي، فيما اصيب عنصر من القوات المساعدةعلى مستوى الصدر على يد سجين قام برشقه بحجارة خلال محاولات القوات التي ينتمي إليها منع السجناء من الهروب ، وقد تم نقله هو الاخر الى المستشفى من اجل تلقي العلاجات الضرورية.

واشار المصدر ذاته ، أن سجينا حاول استغلال الحريق المهول الذي شب بالاصلاحية من أجل الفرار وراء أسوارها إلا أن موظفا بالسجن حاول منعه مما جعل السجين يوجه له ضربة خطيرة على مستوى الرأس بواسطة حجر، ليتم نقل هذا الموظف إلى مستشفى محمد الخامس غارقا في دمائه من أجل إجراء الفحوصات والأشعة قبل نقله إلى المستشفى الجامعي ابن رشد.

وافاد ذات المصدر، أن حالة استنفار أمني كبير تعرفها اصلاحية عكاشة بعد الحريق المهول ، حيث دخلت القوات الأمنية في مواجهات خطيرة مع المئات من السجناء الذين يحاولون الفرار.أن العناصر الأمنية اضطرت إلى إطلاق الرصاص داخل مركز التهذيب و الاصلاحالتابع لاصلاحية عكاشة بهدف منع السجناء من الهروب، كما أن هذه المواجهات تسببت في وقوع خسائر مادية جسيمة.

 واضاف المصدر نفسه ، أن المتورطين في هذه المواجهات أضرموا النار في شاحنة للوقاية المدنية، بالإضافة إلى تكسير ثلاثة سيارات إسعاف كانت متواجدة بعين المكان، كما استولوا على شاحنة تابعة الوقاية المدينة المتواجدة داخل الإصلاحية والتي كانت تقوم بعملها في إخماد النيران التي اندلعت داخلها، قاموا بعد سيطرتهم على هذه الحافلة بتشغيلها، حيث حاولوا من خلالها تكسير الصور المحيط بالإصلاحية من أجل الفرار.

كما اشار نفس المصدر، أن سجناء إصلاحية عكاشة سيطروا بالكامل على الإصلاحية حيث تجمعت أعداد كبيرة منها بالساحة الخارجية لها، وأن النيران انتشرت في العديد من قاعات الإصلاحية رغم مجهودات رجال الوقاية المدنية على إخمادها، حيث وجدوا صعوبات كثيرة نتيجة استفزازات سجناء الإصلاحية التي وصلت إلى حد الاعتداء الجسدي عليهم.

وأضاف المصدر ذاته أن تعزيزات أمنية تصل إلى محيط سجن عكاشة من أجل استتباب الأمن، والتي قامت بمجهودات جبارة للسيطرة على الوضع داخل إصلاحية عكاشة.

فيما حافلات تابعة لإدارة السجناء ستقوم بنقل بعض سجناء إصلاحية عكاشة الذين تمت السيطرة عليهم إلى السجن المحلي بن سليمان.