استئنافية سطات تحقق مع سائق سيارة الاجرة متهم باغتصاب زبونته

أمر قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بسطات،إيداع سائق سيارة الأجرة من الصنف الأول بالسجن الفلاحي عين علي مومن بسطات رهن الاعتقال الاحتياطي قصد التحقيق معه حول المنسوب إليه.

وقد التمس الوكيل العام لدى استئنافية سطات، إجراء تحقيق عنهم، في إطار جناية الاغتصاب الناتج عنه افتضاض والاختطاف بواسطة ناقلة في حق المسمى"م ا".

وكانت الضابطة القضائية بمركز  القضائي للدرك الملكي ببرشيد، قد أحالت المتهم بحر هذا الاسبوع ، على النيابة العامة باستئنافية سطات، بعد أن أجرت أبحاثا في شأن شكاية من اجل الاغتصاب الناتج عنه افتضاض البكرة والحمل.

وتعود وقائع هذه القضية إلى منتصف هذا الشهر عندما سجلت المسماة"و ط" شكاية بالنيابة العامة لدى استئنافية سطات  من اجل الاغتصاب الناتج عنه افتضاض البكرة والحمل، حيث أحالها الوكيل العام على المركز القضائي للدرك الملكي ببرشيد من اجل البحث والتقديم.

على اثر ذلك فتحت عناصر الضابطة القضائية بحثا قضائيا في الموضوع استهلته بالاستماع إلى المشتكية، التي صرحت أنها على تسهر على تربية أبناء أختها التي قطن بمدينة الدروة، ولكون زوج أختها لا يتوفر على سيارة يستعين بخدمة سيارة أجرة من الصنف الأول لتنقل خلال السفر إلى منزل العائلة، وان سيارة الاجرة كان يتولى قيادتها صاحبه ومرة ابنه"م ا"، الامر الذي جعلها تأخذ الثقة في صاحب سيارة الاجرة وابنه، ويوم الحادث كانت متجهة الى منزل والدها، وقررت اخذ سيارة الاجرة من الشارع الا انها صادفت المتهم على متن سيارة الاجرة ليعمل على نقلها الى وجهتها الا انه فاجئها بتغير الوجهة الى مكان خال وهناك عبر لها عن اعجابه بها ليقوم بحملها من المقعد الامامي الى المقعد الخلفي وقام بنزع سروالها وثبانها وقام باغتصابها وفض بكرتها وظل يمارس عليها الجنس الى ان حقق نزوته الجنسية رغم بكائها وتوسلها، ليعمل على مسح الدم الذي سال من مهبلها بمنديل كان بحوزته، ووعدها بالزواج وشرع في تقبيلها مؤكدا لها ان سيتزوجها طلبا منها كتمان ذلك ليستعد للامر حيث اخذ رقم هاتفها ومدها برقم هاتفه ظلت تتصل به ولم تلتقي به بعد ذلك اليوم او مارست معه الجنس، لتكتشف انها حامل واخبرته بالامر خاصة بعد تماطله عليها وكثرة وعوده الكاذبة وقد تدخل في الموضوع عائلته وعائلتها لكن دون الوصول الى حل جدي ورفض الزواج بها والاعتراف بالأفعال التي قام بها.

انتقل المحققون الى محطة سيارات الاجرة فعثروا على والده الذي اكد على علم بالموضوع حيث سبق ان اشعر من طرف والدة المشتكية واخيها واختها بذلك واكد لهم اذا كان ابنه هو الفاعل سيسلمه الى العدالة، واكد للمحققين انه سيعمل على احضار ابنه الى المصلحة، المتهم لم يحضر رغم استدعائه عن طريق والده ولم يجب على اتصالات المحققين، فامرت النيابة العامة بتحرير مذكرة بحث في حقه.

المتهم تقدم امام المصلحة المذكورة، وصرح خلال الاستماع اليه انه بريء من التهم الموجهة اليه، واكد ان المشتكية يعرفها كزبونته وانه يعمل على توصيلها رفقة عائلتها الى وجهتهم كلما اتصلت به او اتصل به احد افراد عائلتها، وان المعنية بالامر سبق ان اخبرته هاتفيا انها تعرضت للاغتصاب على يد شاب كانت تعرفه وتركها وتزوج بفتاة اخر، كما ان اختها ووالدتها اتصلا به وضرب معه موعد خلال لقائه بهما رفقة والده اخبره بالموضوع وانه اكد ان ما تدعيه باطل، وان اتصالات جرت بين افراد العائلتين من اجل ان يتزوج الفتاة لكنه رفض ذلك لكونه بريء.