إعلانات الانتخابات التشريعية مازالت بهذا الشارع بالبيضاء

مازالت إعلانات الانتخابات التشريعية الخاصة بحزب الأصالة والمعاصرة ترفرف بأعمدة الإنارة بشارع عبد الله إبراهيم بحي التشارك بالعاصمة الاقتصادية، بالرغم من أن الانتخابات التشريعية مرت عليها ما يقارب ثلاثة أشهر، وان القانون ينص على إزالتها بعد إعلان نتائج الانتخابات داخل اجل  حدد في 15 يوما.

فمرشح أو وكيل لائحة الترشيح ضرب القانون التنظيمي عرض الحائط، ولم يعمل على إزالة إعلانات الانتخابات التشريعية كما أن المصالح الجماعية لم تقوم بالدور المنوط بها كما هو منصوص عليه في المادة 33 من الظهير الشريف رقم 1.16.118 الصادر في 6 ذي القعدة 1437(10 أغسطس 2016) بتنفيذ القانون التنظيمي رقم 20.16 القاضي بتغيير وتتميم القانون التنظيمي رقم 27.11 المتعلق بمجلس النواب فانه:"يتعين على وكلاء لوائح الترشيح أو المترشحين إزالة الإعلانات الانتخابية التي قاموا بتعليقها خلال الحملة الانتخابية وإرجاع الحالة إلى ما كانت عليه وذلك داخل اجل خمسة عشر(15) يوما الموالية لإعلان نتائج الاقتراع  تحت طائلة قيام المصالح الجماعية بذلك على نفقة المعنيين بالأمر".

وهنا يطرح السؤال حول دور السلطات المحلية والإقليمية التي تسهر على تطبيق القانون في هذا الباب؟؟؟؟